خرج من قلب النار وصَمد واستمرّ.. وهزم الإغتيالَين

in arabic/الجمهورية/سياسة
12 تمّوز 2005.. تاريخ لا يُمحى من ذاكرة اللبنانيين، ولا يُنتزَع كرقم على ورقة روزنامة ويُطوى ويُنسى مع مرور الزمن. في مِثل هذا اليوم، قبل ثلاثة عشر عاماً، حضَنت العناية الإلهية الياس المر، وأمرَت بخروجه من قلب النار، وكسرَت إرادةَ تلك القوى المدمِّرة، التي حاولت بتفجير سيارة مفخّخة بمئة كيلوغرام من الـ”تي ان تي” في موكبه في النقاش، إسقاطَ هذه الهامة، والنَيلَ ممّا يمثّله الياس المر في تلك الحقبة. مفاجأة هذا الحدث، فاقت كلَّ توقّعٍ، باستهدافه الذي طال شخصيةً محورية مؤثّرة، سواء على المستوى الشخصي، أو على مستوى موقعه كنائبٍ لرئيس الحكومة، وكذلك على مستوى وزارتَي الداخلية والدفاع اللتين أدارَهما في لحظة شديدةِ الحساسية كان يعيشها لبنان، ووضَعته على منصّة الاغتيالات التي طالت مجموعةً من الأهداف والشخصيات التي ارتقت كلّها إلى مرتبة شهيد، أو شهيد حيّ كالياس المرّ ومروان حمادة ومي شدياق…

لقراءة المزيد