بري يقبل اقتراحا اميركيا بحضور لبنان اجتماعات في الناقورة

in arabic/الانوار/عناوين الصحف

اكد رئيس مجلس النواب نبيه بري ان لبنان رفض اي ترسيم للحدود البرية مع اسرائيل من دون الحدود البحرية، وانه تمسك بالسلة الواحدة وان يكون التنفيذ برا وبحرا، واشارة الى انه اخيرا أتى اقتراح أميركي، بعد اجتماع عُقد مع نتنياهو في إسرائيل، ومفاده أنهم على استعداد لحل متكامل في البر، وكذلك في البحر، وقد أُبلغت هذا الموقف، على أن تتم المحادثات في الناقورة، وتحت علم الأمم المتحدة. اعتبرت أن هذا الاقتراح إيجابي وقابل للنقاش، ونحن الآن بانتظار الجواب من الولايات المتحدة. وزير الطاقة الإسرائيلي ألمح إلى هذا الأمر. وردا على سؤال للوكالة الروسية جاء فيه في حال اكد الجانب الاسرائيلي هذه الاقتراحات هل لبنان مستعد للبحث فيها؟ اجاب الرئيس بري طبعا.
وتحدث الرئيس الى وكالة سبوتنيك الروسية عن العلاقات اللبنانية الروسية فقال ان تاريخ العلاقات بين البلدين، لا بل بين روسيا والمنطقة العربية بكاملها، كانت دائماً في مدار جيد، إن لم نقل ممتاز، وبخاصة موقف روسيا تجاه الاعتداءات الإسرائيلية التي تعرض لها عبر التاريخ.

وسئل عن الخلاف حول البلوك ٩ في البحر فقال الخلاف ليس على البلوك تسعة فقط، بل يشمل أيضاً البلوك رقم ثمانية، وهو أكثر أهمية، وهو على مساحة بحرية تبلغ على الأقل 860 كيلومتراً مربعاً. لقد وصل الانسجام بين سياسات الولايات المتحدة الترامبية وسياسات إسرائيل النتنياهوية إلى حدّ أن الإسرائيليين يريدون أن يبنوا جداراً هناك، تماماً كما يبنون الجدار في الأراضي الفلسطينية المحتلة. هم أحرار في أن يبنوا جداراً في الأرض المحتلة، ولكن أن يبنوا جداراً على سنتمترٍ واحد من أرضنا، فهذا أمر غير مقبول، وقد أكد مجلس الدفاع الأعلى في لبنان أنه في حال أقدمت إسرائيل على بناء الجدار في أية قطعة من أرضنا فسيُصار إلى إطلاق النار. منذ خمس سنوات ونصف السنة، طالبت بأن تُقدم الأمم المتحدة، بمؤازرة اليونيفيل، على ترسيم الحدود البحرية كما رسمت الخط الأزرق عند الحدود البرية.

لقراءة المزيد