ماكغورك وسليماني في بغداد لإخراج الكتلة الأكبر

in arabic/الشرق الاوسط/عناوين الصحف

بعد مصادقة المحكمة الاتحادية العليا في العراق، أمس، على نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 مايو (أيار) الماضي، دخل الصراع الأميركي – الإيراني من أجل تشكيل الكتلة الأكبر التي سترشح رئيس الوزراء المقبل في مراحله النهائية. وحسب مصادر عراقية رسمية تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، فإن الكتلة الأكبر يبدو أنها خرجت من يد الكتل الشيعية الفائزة التي يمثلها محوران؛ الأول يضم كتلتي «سائرون» المدعومة من مقتدى الصدر و«النصر»، بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، والمحور الثاني الذي تمثله كتلتا «الفتح» بزعامة هادي العامري و«دولة القانون» بزعامة نوري المالكي. وتضيف المصادر أن الأمر «أصبح في أيدي المبعوثين الأميركي بريت ماكغورك والإيراني قاسم سليماني، وكلاهما في بغداد منذ أيام»…

لقراءة المزيد