أضرار إنخفاض حرارة المحرّك

in arabic/الجمهورية/تكنولوجيا
يعتقد كثيرون أنه كلما انخفض مؤشر حرارة المحرّك كلما كان أفضل، وهذا الإعتقاد خاطئ لأنّ المحرّكَ يحتاج الى الحرارة تماماً كما يحتاج الى التبريد ليعمل بشكل صحيح.

صُمِّمَت محرّكات السيارات لتعمل بدرجة حرارة معيّنة تراوح تقريباً بين 99 و102 درجة مئوية. وفي السيارات الحديثة، وبهدف الحفاظ على البيئة والتقليل من استهلاك الوقود، ترفع السيارة حرارة المحرك أو تخفضه بحسب طبيعة القيادة لتنخفض الى 80 درجة وترتفع الى 110 درجات في بعض الحالات. وهنا تبرز وظيفة الترموستات المنظم لحرارة سائل التبريد.

أبرز الأضرار
يؤدّي عمل المحرك دائماً بأقل من الحرارة المطلوبة المصمَّم على أساسها، الى أضرار عدة تقلّل من عمره الإفتراضي. وعلى الرغم من أنّ الغالبية ستستغرب هذا الأمر، لكن هذا هو الواقع. فعند إنخفاض حرارة الزيت تكون كثافته عالية، ولذلك يصعب على مضخّة الزيت القيام بعملية الضخّ، فيصبح وصولُ الزيت بطيئاً الى بعض أجزاء المحرك، ما يعرّضها لتلف أسرع مع مرور الوقت. كذلك تساعد برودة الزيت على منع تبخّر الرطوبة المكتسبة من الجوّ، ما يؤدّي الى تراكمها وتجمّع الأكسدة داخل المحرك…

لقراءة المزيد