20 عاماً.. و«ما خلصت الحكاية»

in arabic/المستقبل/عناوين الصحف

تطوي جريدة المستقبل 6585 عدداً في أدراج النسخة الورقية مؤرخة عقدين من عمر البلد الذي تأرجح بين الأفراح والأتراح، السلم والحرب، النضالات والخيانات، التسويات والتحالفات، الغزوات وجلسات الحوار التي امتدت على منوال ألف ليلة وليلة، فكان بعضها مثمراً أو مسكناً في الساحات التي احتدمت بالمطالب المعيشية والوطنية وبغايات الأحزاب والأطراف والطوابير. وعلى مدى عشرين عاماً من مواكبة الهم الإنساني والوطني والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والتربوي والبيئي والرياضي وغيره، فإنها اختارت الانحياز الى تزكية الحوار والنقاش بين اللبنانيين، بعيداً عن سياسة «فرق تسد»، فكانت الصوت الذي لا يعلو فوق صوت البلد، والقلم الذي سطر بالدم يوميات أليمة، وقبلها سطر بالأمل العدد الأول في 14 حزيران من العام 1999…

لقراءة المزيد