النظام السوري يتقدم نحو حدود الأردن وإسرائيل تحذر من انتهاك «فض الاشتباك»

in arabic/اجتماع/الحياة/عناوين الصحف

دخل أمس التصعيد العسكري في الجنوب السوري منحنًى جديداً مع تهديد إسرائيل باستهداف قوات النظام في حال عدم التزامها اتفاق «فض الاشتباك»، بالتزامن مع الكشف عن قيادة عناصر «حزب الله» المعارك في الجنوب، في وقت حمّلت موسكو القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة التنف (جنوب شرقي سورية)، مسؤولية «خلق ظروف مواتية لنشاطات تنظيم داعش الإرهابية هناك». في نيويورك، بحث مجلس الأمن في جلسة مغلقة أمس، في الوضع الإنساني جنوب غربي سورية، استمع خلالها إلى مسؤول العمليات في دائرة الشؤون الإنسانية جون غينغ. وأكد مندوبا فرنسا وبريطانيا في الأمم المتحدة ضرورة تقيد الأطراف بـ «اتفاقات خفض التصعيد»، قبل أن تعرقل موسكو إصدار بيان من المجلس.

وبعد تصعيد غير مسبوق منذ بدء العمليات العسكرية الشهر الماضي، شن طيران النظام وحلفائه الروس مئات الغارات بالصواريخ والبراميل المتفجرة، ما مكّن القوات النظامية من تحقيق مزيد من التقدم، لتصبح على بُعد 6 كيلومترات من معبر نصيب الحدودي مع الأردن. وأُعلن أن وساطة أردنية نجحت في إعادة وفد المعارضة إلى طاولة المفاوضات مع الروس، بعد فشل جولة أخيرة عقدت الأربعاء. وقال مدير المكتب الإعلامي في «غرفة العمليات المركزية في الجنوب» حسين أبازيد: «ستستأنف المفاوضات، لكن ننتظر تحديد ما إذا كان الاجتماع سيعقد في بلدة نصيب أو في بصرى الشام»، حيث عُقدت الاجتماعات الأخيرة بين الطرفين. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات النظامية باتت على بعد ستة كيلومترات من معبر نصيب الحدود، بعدما تمكنت من السيطرة على بلدة صيدا…

لقراءة المزيد

Tags: