تجدد الجدل حول الوجود الإيراني في سورية

in arabic/الحياة/عناوين الصحف
Smoke rises above eastern rebel-held areas of the city of Daraa during reported airstrikes by Syrian regime forces on July 8, 2018. Syrian army soldiers burned a rebel flag Saturday after they and Russian military police took over the crucial Nassib post on the border with Jordan. After launching a devastating offensive in Syria's southern region of Daraa on June 19, the forces of Damascus and Moscow were finally in charge of one of their main strategic targets -- the frontier crossing with Jordan. / AFP PHOTO / Mohamad ABAZEED

عاد التوتر أمس إلى الجنوب السوري، مع خرق متبادل لاتفاق التسوية بين النظام والفصائل المسلحة، في وقت تجدد الجدل حول الوجود الإيراني في الأراضي السورية، فاستبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو زيارته الثالثة لموسكو العام الحالي، بإبداء تشدد، فيما اتهمت واشنطن طهران بـ» دعم الإرهاب في سورية وعدم المساعدة في تحقيق الاستقرار»، الأمر الذي قابلته إيران بتحد.

واعتبر نتانياهو أمس ان لقاءه الرئيس الروسي بعد غد «في غاية الأهمية من أجل ضمان مواصلة التنسيق الأمني بين الطرفين، وطبعاً من أجل بحث التطورات الإقليمية». وأشار في مستهل اجتماع حكومته الأسبوعي الى أنه سـ»يوضح في هذا اللقاء مجدداً المبدأين الأساسيين اللذين يميزان السياسة الإسرائيلية، وهما أننا لن نقبل بوجود القوات الإيرانية والموالية لها في أي جزء من الأراضي السورية، ليس في مناطق قريبة من الحدود او بعيدة عنها، كما سنطالب سورية وجيشها بالحفاظ على اتفاق فك الاشتباك» لعام 1974. واضاف: «من البديهي أنني على اتصال دائم أيضاً مع الإدارة الأميركية. العلاقات مع هاتين القوتين العظميين تحظى دائماً بأهمية كبيرة لأمن إسرائيل، خصوصاً في الفترة الراهنة»…

لقراءة المزيد